Français Deutsch العربية English
Mohamed-le-réfugié-qui-veut-aider-les-réfugiés

محمد، اللاجئ الذي يريد مساعدة اللاجئين

لاجئ أفغاني في أدغال كاليه، كان محمد يلبي دائمًا نداء العمل الإجتماعي. هو الآن يأمل أن يستمر في تلبية هذا النداء النبيل في فرنسا. لقد عاد إلى كاليه للإلتقاء بأصدقائه المرضى الذين لا يزالون يتلقون العلاج في مستشفى المدينة، بعد ثلاثة أشهر بعد عملية الهدم.

Featured Video Play Icon

مريم، 13 سنة، لاجئة صومالية وتلميذة في انجترا

“Salusbury World”، مؤسسة خيرية تقع في شمال غرب لندن. مركز اللاجئين الوحيد في البلد، الواقع في وسط مدرسة، الذي يقوم بمساعدة الأطفال والعائلات اللاجئة في بريطانيا العضمى على التأقلم مع الحياة المدرسية والإجتماعية. منذ 3 سنوات، تستقبل هذه المدرسة بين احضانها ، مريم، أصيلة الصومال.

jungle-news

عودة مؤثرة لمحمد، لاجئ سوداني، في مخيّم” الغاب” في كاليه

محمّد، صحفي سوداني سابق، قد تمكن من الحصول على اللجوء في فرنسا بعدما مكث مدة شهرين في مركز الإستقبال. لقد ترك مخيّم كاليه في اليوم الثاني من عمليّة الهدم. وها هو اليوم يعود إلى ذات المكان من أجل “أخبار جنجل” (Jungle News).

capture-decran-2016-12-13-a-19-54-39

مهاجر وصحفي، من اسمرة عاصمة إريتريا وصل إلى مدينة بابوم في با- دو-كاليه

فابريس، صحفي بصحيفة “صوت الشمال” ( la voix du Nord) , له صلة صداقة مع محمد، وهو لاجئ سوداني وصحفي سابق في بلده. فقرّر إصطحابه في تقريراخباري ليُريه كيف يمارس عمله. موضوع اليوم ؟ صورة لخبير أسلحة في مدينة بابوم (با- دو- كاليه).

capture-decran-2016-10-29-a-16-38-15

مخيم جنغل بكاليه : مهربة بدافع الحب

بياتريس من كاليه ومختار الإيراني وقعوا في الحب في الربيع، عندما قامت بإحتضانه في منزلها. ورغم ذلك لم يتخلى مختار عن حلمه إلى الذهاب إلى إنجلترا.

capture-decran-2016-10-27-a-08-34-15

بستاني “جنغل” في كاليه

يبلغ جون 28 سنة. إن هذا الأفغاني الشاب ميكانيكي سابق، جندي للجيش الأمريكي في أفغانستان. فرّ من الحرب للإقامة في فرنسا. على عكس العديد من اللاجئين الأفغانيين، لا يعتقد أن مستقبله سيكون حتماً في انجلترا. فأثناء إحتراق جنغل بكاليه و رغم أنه لم يبقى أي شيء من المخيم، لا يزال الأفغاني الشاب يخصّص وقت فراغ […]

capture-decran-2016-10-22-a-12-42-18

نظال، الإثيوبي، يد تعلم الحقوق في إنجلترا

نضال وإسمه الحقيقي سلطان عبد الرزاق. وصل إلى كاليه بعد ثمان أشهر بعد عناء رحلة طويلة من بلاده عبوراً بالسودان و ليبيا ثم إيطاليا للوصول إلى آخر فرنسا. يأمل هذا الشاب عبورالبحر لدراسة الحقوق في فرنسا. لقاء. .تجدون كل الفيديوهات الأخيرة لأخبار جنغل على قناتنا يوتيوب

capture-decran-2016-10-23-a-20-05-30

كاترينا، ألمانية ملتزمة على مساعدة اللاجئين

جاءت كاترينا لاك من هامبورج وهي الآن تعمل في مخيم اللاجئين بكاليه. تقوم بتوفير الطعام إلى اللاجئين. يقوم كل واحدٍ فيهم بالحصول على طعام دافئ مرة في اليوم بعد انتظار ساعة أو أكثر في البرد.

capture-decran-2016-10-23-a-14-22-28

عمر … قاصر من سوريا … وحيد في مخيم غابة كاليه

تعدّ #جنغل_كاليه 1300 #قاصر_معزول حسب الإحصاء المعد من قبل المنظمات الغير الحكومية. عمر، شاب 17 عشر من سوريا الذي ترك وحيداً في جنغل ، يشعر الآن باليأس. إنه يعيش هناك منذ 5 .أشهور و 3 اسابيع. رغم ذلك فهو لم يعرَّف بعد كقاصر. قصة مشوقة ومأثرة لرحلته .تجدون كل الفيديوهات الأخيرة لأخبار جنغل على قناتنا يوتيوب

capture-decran-2016-10-25-a-16-39-44

النساء الذهبيات في جنجل بكاليه

يسمون “النساء الذهبيات “. كل مساء في الساعة الثامنة تحديداً،ي هتم كل من كلا،ر فيولان أنيك بتوزيع الطعام في جنغل. اليوم، يقومن بتوديع المهاجرين وهن غير خالين من المشاعر ولكن على علم بأن عملهن بعيد عن الإنتهاء. مثل هاته النساء، أتى العديد من المتطوعون من شمال منطقة با-دوكاليه لتقديم المساعدة للاجئين في جنغل، عندما أخذت […]

junglenews ibsa

إضطراب ابسا، لاجئ حبشي شاب

بالنسبة إلى ابسا الحبشي، فرنسا ليست سوى مرحلةٍ لعدة أيام فقط من رحلةٍ طويلة إلى بريطانيا العظمى. منذ 6 أشهرٍعن رحيله ، وجد شاب 19 سنة نفسه عالقاً بمدينة كالا لأكثر من 6 اسابيع. إن وضعيته ليست بئستثنائية إذ أنا كل من يعيشون هنا يشهدون نفس وضعيته. المراقبة البريطانية للحدود أصبحت أكثر فأكثر مضيقة مما […]

Cantinière

روزا، عاملة بمقصف jungle

يؤمن مركز جول فري “للإستقبال النهاري” إلى الاجئين ضروريات الحياة الأساسية: الأكل،الإغتسال، العناية الصحية. كما يمكنهم من الحصول على المعلومة القانونية والإجتماعية. يستقبل المركز معدل 2400 شخص فاليوم و يأوي 300 إمرأة وطفل. الساعة 15 وربع هي ساعة الفطور. الفطور الوحيد في كامل اليوم لما يقرب 5000 لاجئ. تعيش السودانية روزا في مركز جول فري. […]

Terry et Sandra

سندرا و طارق لاجئان و صحافييان

هرب سندرا وطارق من سوريا أين كان يعملان بتلفزة دمشق. لاجئان سياسيان بفرنسا، إنضما ألا مشروع أخبار جنجل حتا يساعدا المهاجرين على الإدلاء بشاهداتهم.